Facebook Twitter E-mail
Home ومضات فراشات في السماء

فراشات في السماء

د.محمد سعيدالعولقي

عدد قليل من الفراشات تمتلك جناحين بهذا الحجم. لتلطيف الأجواء العلمية التي تتسم بالصرامة عادة يلجأ علماء الفلك إلى تسمية مجموعات نجوم وسدم سماء الأرض،الساطعةبأسماء الزهور أو الحشرات، والمجموعة النجمية NGC 6302 ليست استثناء.

مع درجة حرارة سطحية تقدر بنحو 250000 درجة مئوية في هذا السديم، فإن النجم المركزي له حار بشكل استثنائي – ويشع بلون زاه في ضوء الأشعة فوق البنفسجية.

عادة علماء الفلك قديمة في تسمية مجموعات النجوم بأسماء طريفة، فالأبراج المشهورة ليست إلا مجموعات من النجوم ترصع السماء بأشكال تبدو لمخيلة الناظر إليها وكأنها العذراء أو العقرب أو الجوزاء أو الأسد أو الحوت أو الحمل … إلخ.

{ أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وزَيَّنَّاهَا وما لها مِنْ فُرُوجٍ } ق: 6

{ أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا * رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا * وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا } النازعات: 31 – 33